آخر الأخبار

جاري التحميل ...

لأول مرة.. تعيين "سيدة" إمام مسجد تخطب وتصلي بالنساء

لأول مرة.. تعيين "سيدة" إمام مسجد تخطب وتصلي بالنساء


امتلأت وسائل الإعلام الغربية فى الفترة الماضية بنهاية العام الماضي على تغطية إخبارية لحدث لأول مرة يحدث فى العالم، وهو تعيين "سيدة" إمام مسجد تخطب وتصلي بالنساء، أما باقى أيام الأسبوع فالمسجد مفتوح للجميع سواء كانوا رجالًا أو نساءً.
ولم تكتفي بذلك، فقامت بالمشاركة في إنشاء مسجد خاص بالنساء في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، في مسجد "مريم"، تلقي خانكان خطبة الجمعة وتؤم النساء للصلاة، فهي ترى أن كل من لديه معرفة وعلم يجب أن يشاركها مع الآخرين بغض النظر عن جنسه.
هي الدنماركية "شيرين خانكان" من مواليد 13 أكتوبر 1974 في عاصمة الدنمارك "كوبنهاجن" لأب سوري مسلم وأم فنلندية مسيحية، ومتزوجة من باكستاني الأصل ملم باللغة العربية التي درسها، وله منها 4 أبناء، اشتهرت بكونها أول امرأة تعلن وترخص لنفسها الإمامة وخطبة يوم الجمعة.
أسست "خانكان" في 2001 جمعية "المسلمين الناقدين" في الدانمارك وتعمل من خلالها على تفسير القرآن بشكل يتناسب مع العصر الحالي، كما تقول، وتؤمن بضرورة النهوض بالمرأة المسلمة، وهدم الحواجز بين الإسلام التقليدي والشكل العصري للإسلام.
حتى قررت في فبراير 2016 أن تؤسس مسجد "مريم" في كوبنهاجن، وخصصت الصلاة فيه للنساء فقط، واعتربته منبر لنشر قيم التسامح في الإسلام، كخطوة لمواجهة الخطاب المتعصب والمتطرف، وقررت بصحبة سيدة أخرى تُدعى صالحة ماري فاتح تولي أمور الإمامة في المسجد، قائلة ""من حق أي شخص يملك العلم أن يخطب صلاة الجمعة ويؤم المصلين بغض النظر عن جنسه" ".
وترى "مريم" أن المؤسسات الدينية التي يقودها الرجال قد “انحرفت عن رسالة الإسلام الموجودة في القرآن”، وأنه حان الوقت لكي “تحاول النساء المشاركة في إصلاح تلك المفاهيم”، وتريد لمسجد مريم أن يكون معبّرا عن الروح العصرية للإسلام وأن يكون مختلفا عن غالبية المساجد في الدنمارك والتي تمثل التيار التقليدي.
وبدأت فكرة إمامة النساء في الصين منذ القرن الـ19، وفي جنوب أفريقيا منذ عام 1995. وفي بريطانيا قامت أمينة ودود بإمامة مصلين رجال ونساء في خطبة جمعة عام 2008.
وشهد مسجد "مريم" اول صلاة جمعة تكون "شيرين" هلة الإمام يوم الجمعة الموافق 26 أغسطس 2016، اشتركت إمامتى المسجد، شيرين خانكان وصالحة مارى فتاح، فى إمامة الصلاة، حيث أدت خانكان الأذان وألقت الافتتاحية، ثم قامت مارى فتاح بإلقاء خطبة الجمعة عن "المرأة والإسلام فى العالم المعاصر".
وحضر الصلاة 60 امرأة مسلمة، و20 امرأة من غير المسلمات، ثم تم عقد قران 5 أزواج بالمسجد، بعضهم بين أزواج من أديان مختلفة، كما تمت به إجراءات الطلاق مرتين، حيث ترتدي "خانكان" غطاء للرأس أثناء الصلاة فقط، قائلة إن هذا هو ما يعنى أن تكون مسلمة مخلصة، وكذلك ترتدى جونلة طويلة وقميص بأكمام طويلة.
وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية فقد كانت أول صلاة للجمعة تؤمها امرأة فى المسجد الدنماركى مختلفة تمامًا، فقد كان هناك الكثير من العناق والقبلات، وكانت المصليات يضعن «أحمر الشفاه»، والكثير من الضحكات أيضا تصاعدت، وهناك بعض السيدات اصطحبن أطفالهن الرضع وقمن بإرضعاهم داخل المسجد، أما الدعوة للصلاة والأذان فكان بصوت أنثوى جميل وأقرب للغناء.
وكان لعلماء الدين ردود متباينة، فكان هناك انكار من الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، تجاه شيرين خانكان إمامتها للمصلين في مسجد «مريم» في كوبنهاجن، مؤكدًا لها أن الأمر برمته بدعة مسنحدثه.
وأوضح لها خلال حواره في برنامج «شباب توك»، المذاع على قناة «دويتشه فيله»، أن شروط الإمامة المتفق عليها الإسلام والبلوغ والعقل والقدرة على القراءة والسلامة من الأعذار والذكورة.
وجدد تأكيده بخلاف ذك لأنه لا يجوز مطلقًا إمامة المرأة للرجال أو رجال مع نساء، استنادًا على الحديث الشريف: "لاتؤمن إمرأة رجًلا" كما ذكر في سنن ابن ماجة.
والمشكلة الكبرى أيضا أن الدنمارك من الدول التى تثير جدلا كبيرا فى العالم الإسلامى، خاصة أنها مشهورة بالرسوم المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام، أيضا العديد من المساجد هناك بتمويلات قطرية فيما لا يتضح فى التقارير من الممول أو الجهة الممولة لمسجد النساء حتى الآن، وعلى العكس تمامًا رحبت حركات اسلامية غربية، ورجال دين من الغربيين، الفكرة، وروجوا لها.
49444445446447

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

Health Views Two

2016